ظهور الميوعة وأثار الترف - مقالاتي - مقالات متنوعة - جسور المحبة تجمعكم
الرئيسية بياناتي التسجيل خروج دخول
أهلاً بك ضيف | RSS
السبت
2016-12-03
7:41 PM
موقع جسور محبة أهل باتبو وشبابها
قائمة الموقع
فئة القسم
مقالاتي [62]اصحابي [25]
مقالات لأصحابي
منقولة [79]
منقولة من منتديات اخرى
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 38
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » مقالات » مقالاتي

ظهور الميوعة وأثار الترف

 
إن مما يعاني منه كثير من الناس ظهور الميوعة وآثار الترف
في شخصيات أولادهم، ولمعرفة حل هذه المشكلة لابد من
الإجابة على السؤال التالي :

كيف ننمي عوامل الرجولة في شخصيات أطفالنا ؟
هناك عدة حلول إسلامية وعوامل شرعية لتنمية الرجولة في
شخصية الطفل، ومن ذلك ما يلي:

الـتـكـنـيـة
إن مناداة الصغير بأبي فلان أو الصغيرة بأم فلان ينمي الإحساس
بالمسئولية، ويُشعر الطفل بأنه أكبر من سنه فيزداد نضجه، ويرتقي
بشعوره عن مستوى الطفولة المعتاد، ويحس بمشابهته للكبار، وقد
كان النبي صلى الله عليه وسلم يكني الصغار .

أخذه للمجامع العامة وإجلاسه مع الكبار
وهذا مما يلقح فهمه ويزيد في عقله، ويحمله على محاكاة الكبار،
ويرفعه عن الاستغراق في اللهو واللعب، وكذا كان الصحابة
يصحبون أولادهم إلى مجلس النبي صلى الله عليه وسلم .
تحديثهم عن بطولات السابقين واللاحقين والمعارك

الإسلامية وانتصار ات المسلمين
لتعظم الشجاعة في نفوسهم، وهي من أهم صفات الرجولة، وكان
للزبير بن العوام رضي الله عنه طفلان أشهد أحدهما بعض المعارك،
وكان الآخر يلعب بآثار الجروح القديمة في كتف أبيه ..
عن عروة بن الزبير رضي الله عنه قال :
( كنت أدخل أَصابِعي في تلك الضربات أَلعَب وأنا صغِير ، وَكان معه
عبدالله بن الزبير يومئذ وهو ابن عشرِ سنِين فحمله على فرس
ووَكل بِه رجلا.
تعليمه الأدب مع الكبار
عن أبو هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" يُسلِّمُ الصَّغِيرُ على الكبِيرِ، والمارُّ على القاعِدِ، والقليلُ
على الكثِيرِ "

إعطاء الصغير قدره وقيمته في المجالس
عن سهلِ بن سعد رضي الله عنه قال :
( أتِي النبي بقدح فشرِب منه وعن يمِينه غلام أصغر الْقوم والأشياخ
عن يساره فقال : " يا غلام، أتأذن لي أن أعطيه الأشياخ ؟ "
قال: ما كنت لأوثر بِفضلي مِنك أحدا يا رسول اللَّه فأَعطَاه إِياه )

تجنيبه أسباب الميوعة
فيمنعه وليه من رقص كرقص النساء، وتمايل كتمايلهن، ومشطة
كمشطتهن، ويمنعه من لبس الحرير والذهب.
إعطاؤه قدره وإشعاره بأهميته
وذلك يكون بأمور مثل :
- إلقاء السلام عليه، وقد جاء عن أنسِ بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم مرعلى غلمانٍ فسلم عليهِم .
- استشارته وأخذ رأيه.
- توليته مسئوليات تناسب سنه وقدراته.
- استكتامه الأسرار.
عن أنس قال : ( أَتى على رسول الله وأنا أَلعب مع الغلمان فسلم علينا
فبعثني إِلى حاجة فأبطأت على أمي، فلما جئت قالت: ما حبسك؟
قلت: بعثني رسول الله لحاجة.
قالت : ما حاجته ؟
قلت : إِنها سر .
قالت: لا تحدثن بِِسرسول الله أحدا )

تجنب إهانته خاصة أمام الآخرين وعدم احتقار أفكاره

تعليمهم الرياضات الرجولية كالرماية والسباحة وركوب الخيل

هذه بعض الوسائل والسبل التي تزيد الرجولة وتنميها في
نفوس الأطفال

رد مع اقتباس
الفئة: مقالاتي | أضاف: mohammd51 (2011-02-27)
مشاهده: 135
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
بحث
أصدقاء الموقع
  • إنشاء موقع
  • Официальный блог
  • برامج للجميع
  • FAQ по системе
  • أفضل موقع رونت
  • وصفات طبية

  •  Copyright MyCorp © 2016