الحياة الزوجية قبل و...بعد الزفاف - منتدى جسور المحبة تجمعكم
الرئيسية بياناتي التسجيل خروج دخول
أهلاً بك ضيف | RSS
الأحد
2016-12-04
10:09 AM
موقع جسور محبة أهل باتبو وشبابها
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتدى جسور المحبة تجمعكم » المرأة والأسرة » كل شي للأسرة » الحياة الزوجية قبل و...بعد الزفاف (الحياة مدرسة والعلم يأخذه الصغير عن الكبير ومن بطون الكتب وت)
الحياة الزوجية قبل و...بعد الزفاف
mohammd1951التاريخ: الخميس, 2010-04-15, 10:14 AM | رسالة # 1
مقدّم
مجموعة: المدراء
رسائل: 81
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline
الحياة الزوجية قبل و...بعد الزفاف
قبل ان ترد القفص الذهبي وتقيم فيه حتى نهاية حياتك.........
كثيرون هم أولئك الذين يوصون الفتاة ليلة زفافها، ولقد علمونا
وحفظونا ذلك في مرحلة من المراحل فقرأنا سطورًا بعنوان:
'وصية أم لابنتها ليلة زفافها'
لكن للأسف تجاهلت الأم أن توصي ابنها، وكأنه خلق وهو يحسن
فن التعامل مع زوجته.
وها نحن نسمع عن زوجات مظلومات ومهانات ومحطمات من قبل
الأزواج، دون أن ينصفها أحد، وكلما شكت حالها على والديها قالا
لها: اصبري.. اصبري.. أولادك.. طلاقك.. المجتمع.
والآن وبعد أن وصل الأبن لسن الزواج، ها هي الأم تكتب وصية
له، سطورًا منثورة، وعظا ت حية لنميط اللثام عن المواقف والخلال
المكدرة راح اسميها لكم احبائي
وية أم لابنها قبل عقد قرانه.

وه تقول (الأم) : اعلم بني الحبيب أنك ستأخذ هذه الفتاة من بين
أهلها ، بيت نشأت فيه عشرين سنة أو أقل أو أكثر ، من بين
والديها الحبيبين ، وإخوتها ، وشقيقات روحها ، فهذه أول صدمة تصدم
بها الفتاة حيث تنتزع من بين أهلها إلى رجل لم تُخلق بطباعه ، ولم
يُخلق بطباعها فأول ما تبادر به ألا تحرمها من أهلها ، فأشرعها بالأمان
فمتى رغبت في زيارة أهلها فلا تمانع من ذلك.
ثم ضع في بالك أمرًا غفل عنه كثير من الرجال وهو وصية الحبيب
المصطفى لكم خاصة 'اتقوا الله في النساء، فإنهن عوان عندكم'
فالزوج المؤمن يرى أنه مجازى بالإحسان ، مأخوذ بالإجرام . فلا يحي
الطبائع الأثرة والاستعلاء.
اعلم يا بني أن الزوجة ليست أمة وأنت السيد، بل أنتما شريكان
ستديران المركب بمجدافين، عليك مسؤوليات، وعليها مسؤوليات،
فرحم الله زوجًا سهلاً رفيقًا لينًا رؤوفًا.
انتبه عزيز من لحظات الغضب، فإنه يمهد النفس لقبول شتى
الوساوس، ومتى صحا الغضوب من نزوته راح يندم إلى ما فرط
منه.. فلا تدع النزاع يستفحل ولا تدع الحرب تنشب.
واحذر من إسقاط الإهانات فتكون كوخز الإبر، ولا ترسل الكلام
على عواهنه فتقذف بألفاظ جارحة تظل تبعاتها على مر السنين،
فالمرأة بابني لا تنسى أبدًا، وستظل جروح كلماتك تنزف في قلبها
على مر الأيام والسنين،مهما أحسنت معاملتها، فلا تدع لسانك حبلاً
مرخيًا في يد الشيطان، عود لسانك الجميل من القول فإن ثماره حلوة
يانعة، والكلمة الطيبة غذاء الروح.
ليكن قدوتك الحبيب ـ عليه الصلاة والسلام ـ فما انتقم لنفسه قط،
بل كان يعالج الأخطاء بالرفق.
فلا تستخفنك التوافه، واحتفظ برجاحة فكرك، وابن حياتك على
فضيلة الصبر،فإن أساسه متين.. فالعشرة والمودة والإغضاء عن
الهفوات خصال تعتمد على الصبر الجميل، فالمؤمن يطلب
المعاذير،والمنافق يطلب الزلات، كن من المحسنين الذين قال الله
فيهم: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)
عليك أن تدرك أن المرأة تحتاج إلى الاحترام والتقدير أشد من
حاجتها إلى العطف والحنان، فالطابع على أغلب الرجال تملكه
الأنفة والشموخ أمام أهله بعد الزواج، فيظهر لأهله أنه البطل المغوار
الذي قطع رأس الثعلب ليلة الزفاف، فربما تنازل عن نبل خصاله
وخاصة أمام أهله: هاتي، أحضري،افعلي، وقد يتعرض لها بألفاظ
محرجة، ونقد قاس.
اعلم يا قرة العين أن احترامك لها أمام أهلك سيجعلها تعطيك أضعافًا
من الاحترام، وهذا ما يتمناه الرجل، فإن أشد ما يؤلم المرأة تعنيفها
أو لومها أمام الآخرين، فالمرأة فياضة الحنان والعاطفة، فإذا وجدت
منك احترامًا وجدت عندها السلوى والراحة والمتاع، وصدق رسول
الله صلى الله عليه وآله إذ يقول: 'الدنيا متع وخير متاعها المرأة
الصالحة'
ومتى جفوت عليها فستجفو عليك ربما ليس في الظاهر،بل تغور
في جذور قلبها فتخفيها رغبة منها في استمرار حياتها، فقدم لتستمع
بهذا المتاع.
هناك أمر مهم: لا تدع حياتك معها عسكرية تحتوي على الأوامر
والنواهي، فإن استطعت أن تتناول كأس الماء بنفسك فافعل،
فإنك كنت في الغالب تأخذ بنفسك في بيت والدتك، وكنت أحيانًا
ربما صنعت طعامك بنفسك، بل وخطر على بالك مرة أن تصنع
عصيرًا مكونًا من الحليب والموز، فلماذا الآن تتحكم في
كل صغيرة وكبيرة، ما الذي يمنعك من مساعدتها في تحضير سفرة
الطعام،فلست أنت خير من الرسول صلى الله عليه وآله الذي كان
في خدمة أهله حتى تحضر الصلاة..



أبو عيدو يشكر لكم زيارتكم ومشاركتكم
 
منتدى جسور المحبة تجمعكم » المرأة والأسرة » كل شي للأسرة » الحياة الزوجية قبل و...بعد الزفاف (الحياة مدرسة والعلم يأخذه الصغير عن الكبير ومن بطون الكتب وت)
صفحة 1 من%1
بحث:


 Copyright MyCorp © 2016