دمعة طفل بريء - 19 من ديسمبر 2010 - مدونة جسور المحبة - جسور المحبة تجمعكم
الرئيسية بياناتي التسجيل خروج دخول
أهلاً بك ضيف | RSS
السبت
2016-12-03
0:16 AM
موقع جسور محبة أهل باتبو وشبابها
قائمة الموقع
فئة القسم
علمية [62]
كل ما يتعلق باالعلوم وجديدها
تاريخية وأثار [44]
أثار لمناطق متنوعة وتاريخ مجال مفتوح
المرأة [61]
كل ما هو مفيد للمرأة
الرجل [13]
كل ما يتعلق بارجل ودوره في الاسرة
الصداقة والحب [29]
كل ما يتعلق بالصداقة والحب
صورة وتعليق [21]
اختيار صورة وتعليق عليها
الأم وبر الوالدين [8]
كل ما يتعلق بالوالدين
اكسورات [31]
ما ما يتعلق بالاكسورات جوال بيت امرأة
فكاهة وضحك [8]
كل ما يتعلق بابتسامتك
ثقافة عامة [58]
كل شي يهم المثقف
شباب وبنات [34]
كل شي للشباب وللبنات
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 38
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2010 » ديسمبر » 19 » دمعة طفل بريء
3:43 PM
دمعة طفل بريء

فكما تفنى السعاده هكذا تفنى الهموم

 

 

 

 

 

قصة دمعة طفل

طبعا القصة لكل أب

 

 

 

عاد الأب إلى بيته متأخراً من عمله كالعادة وقد أصابه الإرهاق والتعب، وجد ابنه الصغير ينتظره عند الباب

الإبن : هل لي أن أطرح عليك سؤالاً يا أبي؟

الأب : طبعاً، تفضل

الإبن : كم تكسب من المال في الساعة يا أبي؟

الأب غاضباً: هذا ليس من شأنك، ما الذي يجعلك تسأل مثل هذه الأسئلة السخيفة؟

الإبن : فقط أريد أن أعرف أرجوك يا أبي أخبرني كم تكسب من المال في الساعة؟

الأب: إذا كنت مصراً 30 ريال في الساعة

الإبن : بعد قليل من التفكير : هلا أقرضتني 10 ريالات من فضلك يا أبي

الأب ثائراً: إذن كنت تريد أن تعرف كم أكسب من المال لكي أعطيك 10 ريالات تنفقها على الدمى السخيفة والحلوى، إذهب إلى غرفتك ونم فأنا أعمل طوال اليوم وأقضي أوقات عصيبة في عملي وليس لدي وقت لتفاهاتك هذه

لم ينطق الولد بأي كلمة، نزلت دمعة من عينه وذهب إلى غرفته لكي يخلد إلى النوم

بعد حوالي ساعة أخذ الأب يفكر قليلاً فيما حدث وشعر بأنه كان قاسياً مع طفله، فربما كان الصبي بحاجة للريالات العشرة

ذهب الأب مباشرة إلى غرفة ابنه، وفتح الباب

ثم قال: هل أنت نائم؟

فرد الإبن: لا يا أبي مازلت مستيقظاً

قال له الأب: كنت قاسياً معك، كان اليوم طويلاً وشاقاً. تفضل هذه العشرة ريالات التي طلبتها

فرح الإبن فرحاً شديداً. ولكن الأب فوجئ بالصغير يأخذ مجموعة من الريالات من تحت الوسادة ويضعها مع هذه العشرة ريالات

غضب الأب وسأله : لماذا طلبت مالاً ما دمت تملك المال

رد الابن ببراءة : لم يكن لدي ما يكفي

أما الآن أصبح لدي 30 ريالاً. أريد أن أشتري ساعة من وقتك نقضيها سوياً

 

الفئة: شباب وبنات | مشاهده: 183 | أضاف: mohammd51 | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
بحث
التقويم
«  ديسمبر 2010  »
إثثأرخجسأح
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031
أرشيف السجلات
أصدقاء الموقع
  • إنشاء موقع
  • Официальный блог
  • برامج للجميع
  • FAQ по системе
  • أفضل موقع رونت
  • وصفات طبية

  •  Copyright MyCorp © 2016