الخرافات وسر ولع الناس بها - 30 من أبريل 2010 - مدونة جسور المحبة - جسور المحبة تجمعكم
الرئيسية بياناتي التسجيل خروج دخول
أهلاً بك ضيف | RSS
السبت
2016-12-03
2:15 AM
موقع جسور محبة أهل باتبو وشبابها
قائمة الموقع
فئة القسم
علمية [62]
كل ما يتعلق باالعلوم وجديدها
تاريخية وأثار [44]
أثار لمناطق متنوعة وتاريخ مجال مفتوح
المرأة [61]
كل ما هو مفيد للمرأة
الرجل [13]
كل ما يتعلق بارجل ودوره في الاسرة
الصداقة والحب [29]
كل ما يتعلق بالصداقة والحب
صورة وتعليق [21]
اختيار صورة وتعليق عليها
الأم وبر الوالدين [8]
كل ما يتعلق بالوالدين
اكسورات [31]
ما ما يتعلق بالاكسورات جوال بيت امرأة
فكاهة وضحك [8]
كل ما يتعلق بابتسامتك
ثقافة عامة [58]
كل شي يهم المثقف
شباب وبنات [34]
كل شي للشباب وللبنات
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 38
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2010 » أبريل » 30 » الخرافات وسر ولع الناس بها
8:59 PM
الخرافات وسر ولع الناس بها


الخرافات وسر ولع الناس بها
مقدمة :
اكتشف الإنسان مبكراً سر عجزه أمام ظاهرة الموت , وبقاء ماحوله من كواكب ونجوم وجبال وأنهار ورياح .... وظواهر طبيعية أخرى أقوى منه بسبب بقائها وحسب . فَنَسبَ اليها الحياة فهي تحس وتنفعل وتتعاطف أو تتنافر مع الإنسان وهذا المبدأ يعرف باسم حيوية الطبيعة "Animism"
أمثلة :
• أسطورة إيزيس وأوزيريس عند المصريون القدماء ,يفسرون بها فيضان النيل .وأسطورة خلق العالم على يد سلسلة من الآلهه التي تبدأ من زيوس ,عند اليونانيين , تقوم على هذا المبدأ نفسه . إذ يكون لكل جزء من الطبيعة إله خاص به , ويسلك هذا الإله سلوكاً مشابهاً لسلوك البشر ,
• خرافة بابلية تقول : أن الرياح التي تهب عليهم موسمياً من الجنوب الغربي محملة بالأتربة والغبار "رياح خماسينية تأتي من الجزيرة العربية " ترجع إلى جني أو شيطان ,يتقمص تلك الروح الشريرة التي تؤذي العيون ,وصوروه على هيئة نسر يحمل رأس كلب ومخالب أسد . ولكي يبعدوا شروره عنهم , يضعون تماثيل منفرة أمام منازلهم , فيراها ويتحاشى دخول تلك الدور على حد ظنهم . والغريب أن الساحر الكاهن كان يعالج تلك العين الملتهبة ببصلة مشقوقة مغموسة بالجعة , ويشربها للمريض . فالروح الشريرة تنفر من رائحة البصل بالجعة فتخرج من الدموع المنهمرة من العين بغزارة .والثابت علمياً أن الدموع تحوي على خميرة اليزوزيم التي تذيب بعض جدر البكتيريا وتدمرها , ومن هنا قد تختفي تلك الإلتهابات وهذا التعليل كان بخلدهم هو قوى خفية , وأشباح , وجن , وغيلان .
• استمتاع النباتات بالموسيقى خرافة وتضليل : ولم يثبت العلم أن للنبات عواطف وحنين , بل هي خرافات تلتصق بالدين والعلم معاً , وتصبح عامل تلوث لهذا وذاك , ولو كانت كذلك تستمتع بالموسيقى , ويعتدل مزاجها , فيزيد تبعا لذلك إنتاجها بمعدل 10 أو 15 أو 25% على حسب ماتشير تلك الأفكار الساذجة , فلماذا إذن لانطبق هذا الإكتشاف ببساتيننا ومزارعنا , فنذيع على النباتات برامج موسيقية مما تهواها ,لتجود علينا بزيادة محاصيلنا , خاصة أننا نعيش في عالم يسكنه مئات الملايين من الجياع ؟!
فكرة :
ومدى الإختلاف بين هذه النظرة الإسطورية للعالم, وبين النظرة العلمية الحديثة , يبدوا واضحاً كون الأسطورة تفسر غير الحي عن طريق الحي ,والِعلم يسعى "من خلال عمليات فيزيائية وكيميائية " إلى تفسير الحي عن طريق غير الحي . فالأهداف متناقضة .
أمثلة :
• الأطباق الطائرة : في يوم 3 مارس من عام 1968 أطلق الإتحاد السوفيتي زوند الرابع"قمر صناعي " من أجل اكتشاف الكون الخارجي . لكن الصواريخ الحاملة له لم تشتغل بالوقت المحدد في فترة مابعد اطلاقه من الأرض , وبسبب هذا الخلل الفني , دخل القمر جاذبية الأرض مرة أخرى واندفع خلال الغلاف الجوي الهوائي بسرعة فائقة ونتج عن ذلك احتكاك جبار مع جزيئات الهواء , فأدى ذلك إلى إرتفاع هائل في درجة حرارته الى الحدود التي تسبب توهجه , ثم ماتبع ذلك من إنطلاق شرر كثيف يشبه النار الموقدة التي تتلون بألوان عدة , فأدى إلى إنفصال القمر إلى أجزاء متعددة ,َسبَحَتْ في الفضاء الواحدة بجوار الأخرى , فهُيَء للناس في تسعة ولايات أمريكية , أن تلك الأجزاء المتوهجة ليست إلا نوافذ مضاءة في سيجار أو طبق طائر .
خرافة الأطباق الطائرة قال عنها الدكتور دونالد مينزل استاذ الفلك والفيزياء الكونية بجامعة هارفرد " إنها اسطورة من الأساطير الحديثة , التي توافق العصر الذي نعيش فيه "
• خدعة الإنعكاس الحراري : عبر عنها القرأن الكريم " بالسراب "
" كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء , حتى إذا جاءه لم يجده شيئا " صدق الله العظيم
وقد يكون السراب هوائي , فتظهر أشكال كقلاع أو سفينة أو شجرة معلقة بالهواء تحت ظروف جوية خاصة , وظاهرة الهواء المتأين ( البلازما ) والشمس الكاذبة , والقمر الكاذب , والإنعكاسات الضوئية في الشابورة والضباب , وما ينتج عنها من هالات وأشباح " وهي ليست في الواقع أشباحا كالتي وقرت في عقول العامة
وعندما لايفهمها الناس يرجعونها إلى أسباب غير منطقية ولا معقولة .
• التنويم المغناطيسي : وليس للمغناطيسية دور من قريب أو بعيد , لكن الدجالين والمشعوذين استخدموه وسيلة لقراءة الغيب , وشفاء الأمراض , والكشف عن المسروقات الى آخر هذه الإدعاءات التي لاتجوز إلا على أصحاب العقول الضعيفة .
والنتويم هو نوع من الإيحاء والسيطرة على الوعي الإنساني , تحت ظروف خاصة .
• مثلث برمودا المفترى عليه : ويقع الى الشرق من الولايات المتحدة "في المحيط الأطلسي ,وتمتد زواياه بالتقريب بين جزيرة برمودا شمالاً ,وبورتوريكو جنوبا ,وفلوريدا غربا ,ويدخل في مجاله بعض جزر الباهامس .
تقول الإحصائيات الدقيقة : أن عدد الحوادث التي تتم في قطاعات مختلفة من هذا العالم أكثر بكثير بالقياس مع ماحدث في ذلك المكان .
مؤسسة لويدز للمعلومات بلندن ,وكذلك تقارير إدارة السواحل الأمريكية – وهي جهات موثوق بها وبعلوماتها واحصائياتها – تشير إلى أن مافقد في مثلث برمودا في عام 1975 كان أربع سفن لاغير من مجموع مافقد حول السواحل الامريكية جميعها وعددها 21 سفينة أي أن نصيب مثلث برمودا من هذه الحوادث أقل من 20% وفي عام 1976 فقد 6 سفن فقط في المثلث . وحول السواحل الامريكية فقد 28 سفينة .
أما المعلومات المضللة والخادعة التي تنشرها الكتب غير الجادة ,والتي تستقي معلوماتها من خيال وخزعبلات ... تنفع فقط جيوب مؤلفيها , وتظهر عدم دقة هؤلاء المؤلفين – بتقديم معلومات مختلقة كلياً – ذكر عبارات مثيرة مضللة .. وهذا ماأظهرته التحقيقات الجادة التي تثار عادة بعد نشر هذه المعلومات الغريبة . ويكفي أن نقول أن العشر سنوات الماضية لم تسجل أية حادثة إختفاء أو سقوط أو تدمير أي طائرة أو سفينة وقد عبرت مياهه أكثر من 150 الف سفينة من كل الأنواع والاحجام .
وهو من أكثر المناطق في العالم حركة و إزدحاما .
• خرافة اسمها قارة أطلانطس الغارقة ... مخلوقات بقوى اسطورية جاهلة وهمجية ومتوحشة وراء تلك الأساطير .... فكيف يسيطر ذلك الهمجي على هذا الكون العظيم ويغزوه ؟!!! إذ لابد وأن يكون متسلحا بعلم وتكنولوجيا أعظم وأرقى وأدق من علم وتكنولوجيا أهل الأرض أجمعين , وهذا بلا شك تناقض بغيض يقع فيه مؤلفوا هذه الكتب الدارجة التي تسوق الخرافة بغية الكسب .
• الفقير الهندي وألحانه من المزمار : تهتز رؤوس الأفاعي والحيات ,لليمين واليسار مع حركة مزمار ذلك الهندي يمنة ويسرة أو حركة رأسه بشكل مرتبط تماماً . فالحيات والثعابين ليس لها آذان فهي صماء علمياً . والعرب كانوا يعرفون ذلك فقد قال أحدهم :
قد كاد يقتلني أصم مرقش............. من حبكم والخطب غير كبير
والأصم المرقش مقصود به الثعبان المخطط أو المنقط
ويمكنك ان تكتشف سر الخدعة بتغطية عيون أية أفعى كوبرا أو غيرها وتعزف ماتريد فلن تتمايل وتطرب مهما طال الزمان .
• القوى الخفية التي تنطلق من المعالجين الروحيين , لتسري في أجساد المرضى وتمنحهم الشفاء في دقائق معدودات . هي دعوى لطمس العقول وأغلاق المستشفيات , ونبذ العلم , وغلق أبواب البحوث ومنها أيضاً الهالات النورانية التي تحيط بالجسد أو أي شيء .والتي تظهر بالتصوير الكيرلياني , وأن هذه القوى التي يمتلكها بعض البشر قادرة على تعطيل قوانين الكون , وتخرق شرائع الحياة ,وتتلاعب بالقوانين الصامدة التي لايأتيها الباطل أبد. نقول خسؤوا " ولن تجد لسنة الله تحويلا " صدق الله العظيم .
• الزار .... جن له طقوس : الفكرة إرتباط المرض بالأرواح أو الجن .
هي طقوس غريبة تنتشر في كثير من البلاد العربية وتعرف باسم الزار وقد انتقلت هذه الظاهرة على حد تعريف دائرة المعارف الإسلامية من أواسط أفريقيا إلى الحبشة , وهي كلمة مستعارة من الأمهرية , وتفيد أن الزار جن يتسلل إلى بعض الأجساد البشرية , ويطلق على الزار أسماء تختلف باختلاف لهجات البلاد , فيعرف باسم "بوري " في نيجيريا وطرابلس و" أموك " في الملايو , والزار في مصرو الحبشة والحجاز وعمان .وترجح الموسوعة أن الكلمة الزار مشتقة من إسم الإله الأعظم عند الكوشيين الوثنيين , ولقد غدا الإله الوثني القديم في الحبشة عفريتا حقودا ً " وهو يعيش بصفة خاصة في الجداول والأنهار " كما يعتقد مسلمون ومسيحيون الحبشة " .ومن الممكن طرده من الأجسام التي يحل بها بإستخدام التمائم والشعائر والطقوس الشائعة عندهم
الأسباب :
1- إختناق العقل العربي
غياب التفكير مهمة العقل الأولى " رئة العقل الخالية من الأوكسجين "
يصاب العقل بآفات وأمراض فالخرافة ,وضمور الإنتاج الفكري, وقصور التعلم, والفكر الإنفعالي
الأحادي الجانب, الذي يلغي الآخر هي مظاهر للتخلف , وتدني حياتنا من تدني تفكيرنا , فليس في
الحياة منطق " إما هذا أو ذاك " فالون الرمادي هو الطاغي في صورة عالم اليوم .
هذه الأمراض توقف العقل عن العمل الذي يقوم به في إتجاهات ثلاث هي:
ا لتفكير , والشعور , والسلوك
فالمعرفة "كمعلومات لامعنى لها إذا لم نفكر بها" بعمليات التحليل والتنظيم والتركيب والتعميم والتجنيب
.... الخ " حينئذ يكون للحياة معنى .
(المعرفة تتطلب جهدا , ومن أسهل الأمور فكريا أن نتجنب بذل الجهد, بأن نقبل تعبيرات تخفي
اﻟﻤﺠهول ,بما لا يمكن تعريفه) كارل بيرسن نحو العلم 99 ١٨ ويصدق قول الفيلسوف " برتراند راسل " " إن كل إنسان تلتف من حوله سحابة من الإقتناعات المريحة تتحرك معه أينما ذهب "كسرب من الذباب في يوم صيف حار " وستكون ذباباً بكل قذارتة وميكروباته حينما تتمثل بالخرافات والأساطير .
وتكون نحلاً يقدوده شعاع النور إلى لكل عطر وشذى لأ ي زهرة كائنة في الأرض .
ونحِنُ لِحكمة كونفيوشيوس التي أعلنها للبشرية لم تصل للعالم العربي حتى اليوم " تعليم بلا تفكير جهد
ضائع , وتفكير بلا تعليم أمر محفوف بأشد المخاطر " قبيلة الأناغوتا في الهضبة النيجيرية العليا و يقول الأناغوتي مثلا: (انتقد شخصية الإنسان ,
لكن إياك أن تنتقد الإنسان نفسه ,) وهذا معناه أنه يجب أن يحكم عليه بأفعاله , لأن ماهيته لا يمكن أن
تعرف , وقد تؤدي إلى أفعال كثيرة متناقضة. أي أننا لن نستطيع الوصول إلى حكم نهائي على
الإنسانية , بل على هذا الوجه أو ذاك من أوجه سلوك الإنسان.
سلطة الإستبداد
ويمثلها فرعون حين قال: بسم الله الرحمن الرحيم ( ياأيها الملأ ماعلمت لكم من إله غيري ) صدق الله العظيم و تتبع هذه الرؤية في عصرنا الحاضر حيثيات تدعهما هي :
أ- الإعلام وممارسة التضليل وتعريفه "
إن تضليل(*) عقول البشر هو على حد قول باولو فرير "أداة للقهر ". فهو يمثل إحدى الأدوات
التي تسعى النخبة من خلالها إلى تطويع الجماهير لأهدافها الخاصة ". فباستخدام الأساطير التي
تفسر وتبرر الشروط السائدة للوجود , بل وتضفي عليها أحيانا طابعا خلابا , يضمن المضللون التأييد
الشعبي لنظام اجتماعي لا يخدم في المدى البعيد المصالح الحقيقية للأغلبية. وعندما يؤدي التضليل
الإعلامي للجماهير دوره بنجاح , تنتفي الحاجة إلى اتخاذ تدابير اجتماعية بديلة.
*) القصود بكلمة تضليل هنا ( manipulation ) التأثير في شخص (أو هيئة أو جماعة) بطريقة تنطوي على التمويه أو التلاعب.
وتكمن العبقرية المرعبة للحكام في قدرتها على إقناع الشعب بعدالة ظلمهم له تحت مسميات جوفاء من قبيل " المصلحة القومية العليا " حماية الأمن القومي المصري " " العدو " المرحلة التاريخية الحرجة – ولم تنتهي هذه المرحلة – فالعبارة مازلنا نقرؤها من الصحف الصفراء للبيضاء اليوم "
وكان يصفق لهتلر مئات الألوف من الألمان . ويصفق لزعماء يجلدونه صبح مساء لأن الدعاية – "التكرار كفعل بومي رتيب "- للجستابو وغيره سوقت الخرافة للفكر الشعبي وهنا تم ربطها بالدين والعلم معاً فقد " الشعب " كل قدرته على التفكير السليم والرؤية الواضحة . وقد قيل " إذا بزع نور العقل ولى زمن المعجزات "
"سنة الله التي قد خلت من قبل , ولن تجد لسنة الله تبديلا " صدق الله العظيم .
ب - التفقير والتجهيل والقهر
إن الطبيعة الإنسانية عند مضللي العقول ثابتة لا تتغير, وكذلك الحال بالنسبة للعالم. ويلاحظ
فرير أن (المضطهِدين "بكسر الهاء" يطورون سلسلة من المناهج , تستبعد أي تصوير للعالم
بوصفه قضية أو مشكلة وتركز على إظهاره في صورة الكيان الثابت , أو بوصفه شيئا معطى ,
شيئا يتعين , على الناس بوصفهم مجرد متفرج,أن يتكيفوا معه).
ج - المبالغة والتهويل والتعظيم :
منها إمتلاك بعض البشر لطاقات اسطورية , بها يحركون الجماد ويثنون الملاعق والسكاكين ,
بمجرد تركيز عيونهم عليها فقلت له : نظرة منك لجهة عدو الله والإنسانية تكفينا من شروره ألا
ترى ؟ أم أن نظرك فاقد لنعمة البصر ؟
والسحر هنا أبعد شيء عن المعجزة أو الكرامة , والساحر ركب متن الفسق والعصيان , وطاعة
الشيطان , فهو أكذب الناس , وأشدهم شرا ً وقد يبدوا عمله مستغرباً وطريفاً لكنه لايخرج عن
طاقة الإنس والجن والحيوان " ولايفلح الساحر حيث أتى "
الغيبيات كمنشطات ومثبطات للعقل والروح :
الملائكة ,الشياطين ,الجان, الجنة, النار, النفاق, الصدق ,الثواب العقاب, القضاء والقدر, اليوم الاخر
هي غيبيات مبهمة بعقول العامة غالبا , عناصر خصبة يجري استخدامها بكل مهارة لتعزيز التفكير
الأسطوري علماً أنها حقائق مثبتة في القرآن والسنة, ومن الصعب إثباتها ماديا بالأدلة الحسية, وتبقى
في حس المؤمن يقيناً يثاب عليها ولاينالها من أنكرها. وقد تكون الحكمة هنا والله أعلم .
البحث عن الأنا الوهمية عند غيابها عجزاً وضعفاً
فنشاهد الأبطال الوهميين من شواذ مشايخ الأزهر الذين يمتطون النصوص ويحرفوها عن مقاصدها بحثاً
عن شهرة أو مجد زائف يجد العامة فيه طريقاً سهلاً للتقليد والإنقياد . وحدث مثل ذلك عبر العصور
فكم من عالم فقيه أثنى ومجد ذلك السطان الجائر على مر تاريخنا الحزين . ونشاهد الأبطال الوهميين
في كل مكان ,فكم من أفاق لعب دور عنترة وقيس والمهدى المنتظر .والسوبرمان .... متسلقاً
شعاب الوهم والخرافة ...؟!
وهي أمثلة فقط تنسخ نسخاً عنها متكاثرة بين ضعاف النفوس و العقول.
اليانصيب وتضخيم فكرة الحظ والأبراج .
يصنع اليانصيب بفكرة الحظ رجل الخيال والوهم , محلقاً بعوالمه الساحرة حيث يطرده ذلك الخيال
المريح تدريجياً عن عالم الواقع والحقيقة .
وتلعب فكرة " حظك هذا اليوم , وقراءة الطالع من الأبراج , أو التشائم من الرقم 13 , وانتشار
تعبيرات تحمل معنى خرافيا ً مثل " أمسك الخشب " التي تدل على أن التفكير الخرافي مازال في
عصر الصعود إالى القمر . ويتم الترويج لها بشكل مدروس على الفضائيات , ولغاية في نفس يعقوب
وربما كان الأصل الأول لكثير من الخرافات راجعاً لوجود شخصيات مريضة لديها استعداد أكبر
للخلط بين الحلم " بما فيه من صور خيالية غير مترابطة " والواقع , ولتأكيد الوجود الفعلي لأشباح
وأرواح تراءت لها بإلحاح في منامها .
عبرة :
كسفت الشمس عندما كان يدفن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فلذه كبده إبراهيم قال مامعناه
" إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته "
وصدق رسول الله حين قال " كذب المنجمون ولو صادفوا " من المصادفة لا من الصدق , لأنهم يصادفون ولا يصدقون .
والعاقبة لمن استنارت عقولهم , واستقامت أنماط تفكيرهم ورحم الله زكي نجيب محمود حين قال
:في كتابه " تجديد الفكر العربي يصف علماء العرب اليوم " حين يذهبون لبيوتهم يستريحوا في
ظل الخرافة الندي الممتع اللذيذ " .

الفئة: علمية | مشاهده: 251 | أضاف: mohammd1951 | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
بحث
التقويم
«  أبريل 2010  »
إثثأرخجسأح
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930
أرشيف السجلات
أصدقاء الموقع
  • إنشاء موقع
  • Официальный блог
  • برامج للجميع
  • FAQ по системе
  • أفضل موقع رونت
  • وصفات طبية

  •  Copyright MyCorp © 2016